اختتمت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية ورشة "إدارة الذات الإيجابية" عن بعد عبر الاجهزة الذكية وقدمها أ.عبدالله درويش استشاري تطوير الأفراد وبناء الذات معد ومقدم برنامج (كيف نبدأ) وشارك في الورشة 225 مشارك .

حيث هدفت الورشة إلى أن يتعرف المشاركين على كيفية ادارة الذات الإيجابية من خلال التعرف على ماهية الذات وكيفية إدارة الذات و أهمية تطوير الذات، وتحديد الهدف في الحياة، واكتساب طرق جديدة للتعامل مع الضغوطات ومشاكل الحياة مما يساعد على إحداث التغيير في جميع نواحي الحياة .

تناول المدرب عدة محاور منها : زياد الوعي الذاتي لإدارة ذاتية أفضل و التعرف على النقاط الإيجابية في الحياة المهنية و الثقة بالإيجابية الذاتية لتحقيق نتائج أفضل طويلة الأجل و أهمية التخطيط وتحديد الأهداف والتوجهات حسب القيم والتطلعات.

أشار بن درويش في محاضرته إلى أن تأثر الإنسان بالطاقات السلبية المحيطة به يؤدي إلى ضعف الهمة والنيل من إرادته وعزيمته على التطور والنجاح، فهو وحده القادر على التقدم في مسيرته الإيجابية نحو تنمية نفسه بشكل إيجابي، باعتباره هو وحده القادر على الإمساك بخيوط نجاحاته في الحياة، أو فشله فيها، من خلال أهمية إدراكه لمعطيات وآليات التنمية والتطور، مؤكداً أنه يمكن لنا أن ندير شراع حياتنا من خلال معرفة ذاتنا وهي الانعكاس لكل ما بداخلنا، ويمثل وجهتنا في الحياة وقدراتنا وطموحاتنا وسلوكياتنا، من خلال تعلم مهارات وصقل الخبرات والقدرات. 

ويقول كلما زادت المهارات والقدرات عند الإنسان استطاع أن يتعامل مع محيطه ويدير شراع حياته، فالتحفيز والبناء الإيجابي لنقاط ثقتنا بأنفسنا يدفعنا للشعور بتقدير الذات في داخلنا، مع الاهتمام بالممارسة الفعلية والإيجابية لكل ما نتعلمه.

تحدث بن درويش في الختام عن أهمية التخطيط وتحديد الأهداف والتوجهات حسب القيم والتطلعات وترتيب الأولويات، الذي يعتبرها سراً من أسرار النجاح.