رفع مؤشر السعادة الوظيفية والإيجابية

نظمت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية  ورشة عمل حول تطبيقات السعادة والإيجابية في مقرها الرئيسي في الظيت في رأس الخيمة قدمتها أ.نورة علي بوفرسن مدربه معتمدة في التنمية البشرية وتطوير الذات .

وتأتي الورشة التي حضرها  47 مشارك من مختلف الدوائر المحلية والمؤسسات الحكومية والتي هدفت  إلى نشر ثقافة الوعي المعرفي للسعادة والإيجابية واهمتيه في التنمية المجتمعيه .

وناقشت الورشة التي تسعى الى رفع مؤشر السعادة والايجابية استخدام نظريات التحفيز والرضا الوظيفي ومتعة العمل الوظيفي ، كيفية خلق طاقة ايجابية والمحافظة عليها ، المهارات التي تساعد على تفجير طاقة الانتاجية و خلق البيئة التي يستطيع الناس من خلالها تحقيق أحلامهم وطموحاتهم وذواتهم.

وأكدت أ. نورة بوفرسن  أهمية ترسيخ الإيجابية كقيمة أساسية في مجتمع الإمارات وان السعادة هي المعنى والهدف الأساسي للحياة، كما ان السعادة تزيد في الإنتاجية وتحسن جودة العمل وتخلق بيئة مثالية للعمل بإخلاص وتفاني و التفاؤل بالمستقبل، وتوقع الأفضل، والثقة بالقدرات، والإيمان بالإمكانيات والتوكل دائماً على رب السماوات، وهذه كلها يجمعها مفهوم الإيجابية وتساعد على خلق السعادة.