ساعة حوار حول "مفاتيح جينات السعادة "

بحضور مدير عام جمعية الإمارات خلف سالم بن عنبر ومدير منطقة رأس الخيمة التعليمية سمية عبدالله حارب وعدد كبير من الحضور نظمت جمعية الإمارات للتنمية الإجتماعية بالتعاون مع جمعية الإمارات للأمراض الجينية ساعة حوارية حول مفاتيح جينات السعادة في مقر الجمعية قدمتها الدكتورة مريم مطر رئيس جمعية الإمارات للأمراض الجينية  ، بداية قدمت الدكتورة مريم مطر نبذة عن جمعية الإمارات للأمراض الجينية مشيرة إلى أن الجمعية أنشئت لتكون صدقة جارية على روح القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه "  وهي عيادة متخصصة تضم مختبرا متكاملا للفحوص الجنينية وتقدم خدمات مجانية تشمل الكشف عن الاضطرابات الوراثية والبرامج التوعوية والوقائية المبنية على البحوث والتجارب الناجحة بواسطة فريق عمل متخصص وتوفر استشارات مجانية للمجتمع .

ثم انتقلت للحديث عن الامراض الوراثية وتعريفها وأوضحت إلى أهمية اكتشاف الأمراض في الأجنة بصورة مبكرة عن طريقات الفحوصات لوقايتهم من الأمراض الوراثية  ولحمايتهم من التشوه الجنيني ولتقليل  نسبة الخطورة على حياة الأم كما يساعد على اتخاذ القرار الطبي المبكر لحماية الأم والطفل.

وفي الختام أكدت الدكتورة حتى لو أثبتت الدراسات الجينية أن العامل الوراثي يشير إلى احتمال إصابتنا بأحد الأمراض الوراثية كالسكري أو سرطان الثدي فإن القرار بيد الشخص نفسه مؤكدة بذلك على أهمية تحسين نمط حياتنا من خلال اتباع نمط صحي ومعيشي تكون فيه للرياضة دور أساسي مع الابتعاد عن الضغوطات النفسية .