ورشة إستراتيجية الأسرة في زمن الذكاء الإصطناعي

نظمت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية ورشة إستراتيجية الأسرة في زمن الذكاء الإصطناعي في مقر الجمعية بالظيت برأس الخيمة ،قدمها أ / إبراهيم علي التميمي من مملكة البحرين وبحضور 47 من موظفي الجهات المحلية والمؤسسات الحكومية في الإمارة.

نظراً للدور المستقبلي الذي اختارته قيادتنا للذكاء الاصطناعي باعتباره الموجة الجديدة بعد الحكومة الذكية، هدفت الجمعية لتنظيم هذه الورشة لتجاوب على عده تساؤلات و لتقديم أفكار وأساليب حول التوجهات المستقبلية في العالم في إيجاد خيارات موسعة للبشر للعيش بسعادة وإنجاز في مجالات مختلفة من مجالات التنمية البشرية (التعليم/الصحة/الأمن النفسي/الأمن الإجتماعي/السعادة/الثقة بالأخر إلخ).

تناولت الورشة  عده مجالات منها المجال الصحي وتأثيره على صحة الأبناء، تطرق فيها التميمي الى التوجهات المستقبلية وحاجة الاقتصاد الى شباب أصحاء تتناسب طاقتهم الصحية مع الوظائف التي ستكون متوافرة. وفي المجال المهني وتأثيره على طرق اختيار تخصصاتهم المستقبلية تطرق إلى أفضل الطرق لصناعة أبناء وبنات ديناميكيين ومرنيين وغير نمطيين في اختيار تخصصاتهم المستقبلية المطلوبة وفي المجال الاقتصادي وتأثيره على طرق وأساليب معيشتهم و أساليب العيش بكفاءة وفاعلية دون اسراف ولا تبذير في ظل وجود حياة سريعة ومرنة. وفي المجال التقني وتأثيره على طرق تواصلهم مع مجتمعهم و العادات الاجتماعية الحالية وأثرها على تقليل او زيادة معدلات الذكاء العاطفي ، وفي المجال الأخلاقي وتأثيره على مصفوفة القيم الروحية والمادية وأثرها على طبيعة السعي والمثابرة والاجتهاد والسعادة والتعايش في الحياة.

 وفي ختام الورشة تم تكريم أ / إبراهيم علي التميمي وتوزيع الشهادات على الحضور .