أكد الدكتور فهد الشليمي، المحلل والباحث السياسي والاستراتيجي في دولة الكويت، أن أكبر مهدد لدول الخليج العربي هي الحرب الإلكترونية بمجالاتها المتنوعة، لافتاً إلى أن التشريعات التي استحدثتها دولة الإمارات سدّت تلك الفجوة من خلال تحصين المجتمع، كما خفّفت كثيراً من الحالات التي يمكن أن يتعرض لها أفراد المجتمع، مؤكداً أن أعداد ضحايا الحرب الإلكترونية عالمياً تخطّت 978 مليون ضحية من مختلف أنواع الجرائم.

محاضرة

جاء ذلك خلال محاضرة «الإمارات وتحديات المستقبل» التي نظمتها جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، بحضور خلف سالم بن عنبر، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية المدير العام، والعميد عبد الله خميس الحديدي، القائد العام لشرطة رأس الخيمة بالإنابة، ولفيف من القيادات الشعبية وأفراد المجتمع.

وأشار الشليمي إلى أن الجهات المختصة لا بد أن توجه اهتمامها للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و20 عاماً، فتلك الشريحة من السهل جداً أن تنساق وراء التنظيمات المسيّسة، لذا على الأسر والمدارس والجامعات تحصين شبابنا، والإسهام في إعدادهم للتصدي لتلك الهجمات بكل وعي.

وأكد: «أن الجرائم العابرة للحدود التي تصيب العالم باستخدام التكنولوجيا، ومنها ارتكاب أعمال التطرف والإرهاب، تمثل أبرز التحديات العالمية»، معرباً عن فخره واعتزازه باهتمام ودعم القيادة الرشيدة في الإمارات لتلك الجهود عبر منظومة العمل الأمني.